منتديات اسير الحب

منتديات اسير الحب

أسير الحب ترحب بجميع الزوار كل ما هو جديد فى عالم الدون لود والقصص الرومانسيه والمواضيع المتميزه
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوبــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الرومانسيه
عضو برونزي
عضو برونزي


العقرب
عدد الرسائل : 197
تاريخ الميلاد : 03/11/1991
العمر : 26
مخالفات العضو :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 4259
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

مُساهمةموضوع: التوبــــــة   الخميس يوليو 29, 2010 7:34 pm

التوبــــــة




يالها من هبة أنعم [size=21]الله
بها على عباده المسلمين


نحمد الله أن منّ علينا بجوده وكرمه وفضله بنعمة التوبة



دعونا نستشعر عظم هذه النعمة






قال تعالى


(إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ

اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً (17) وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ

أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
(18) النساء










إخواني ...نلاحظ فى الأية الكريمة صنفين لأناس تابو بالفعل







الصنف الأول،، قبلت توبتهم لأنها استوفت الشروط وهي





أنهم تابو من قريب أي لم يصرو على المعصية لحين فوات الأوان








والمقصود بقوله:يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ





والجهالة -- "تطلق على سوء المعاملة وعلى الإقدام على العمل دون رويَّة،

وهي ما قابل الحِلم، " كما قال إبن عاشور وهي لا تعني عكس العلم--أي الجهل--فالجاهل بكون ا

العمل من الذنوب لا إثم عليه اللهم إلّا إثم عدم توقفه عنه قبل التبين



و من قريب--لا تعني قبل حضور الموت لأن الآية التي تلتها ذكرت هذه

القضية--ولأنّه ما من أحد يعلم ساعة موته---"من قريب " تعني من زمن قريب للمعصية--أي عقب

المعصية--وتعني أيضا قبل عجزه عن القيام بالمعصية كمن يتوقف عن الزنا لعجزه عن مواقعة النساء مثلا








والصنف الثاني ,,لم تقبل لأنهم أصرو وأصرو إلى أن ضاقت بهم السبل وعرفو

أن لقائهم قد حان {نعوذ بالله أن نكون منهم}





-
نلاحظ شيئا آخر فى الأية الكريمة







وهو قوله ,,,يَعْمَلُونَ السُّوَءَ ,,,,,يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ





\


الصنف الأول كلما عملو ذنب إستغفرو الله وتابو



والصنف الآخر إستمرو على ذنوبهم إلى أن أصبحت



سيئات كثيرة





{وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}‏‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]







هنا دليل آخر على حب الله لنا فقد أمر سبحانه وتعالى جميع

المؤمنين بالتوبة لأنه لايخلو مؤمن من الذنوب





قال صلى الله عليه وسلم:






((‏لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، وجاء بقوم يذنبون ثم



يستغفرون فيغفر لهم



، وفى السنن عن النبى صلى الله عليه وسلم

أنه قـال "كل بنى آدم خطـاء، وخير الخطـائين التوابـون‏"‏‏،

وفى الصحيـح عن أبى ذر عن النبى صلى الله عليه وسلم"يقول

الله تعالى‏:‏ يا عبادى إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا ولا أبالى، فاستغفرونى أغفر لكم‏"‏‏‏.






من علامات حب الله لنا انه جعل باب التوبة لا يوصد أبداً إلى



أن تشرق الشمس من المغرب فيالها من نعمة عظيمة



أي حب هذا وأي فرص للجنة هذه فسبحان من أطال



بأعمارنا ولم يأخذنا على حين غرة



إخواني ,,,,من منا لا ذنوب له,من منا لم يعصي الله فى



الخفاء وعين الله تنظر إليه



ومع كل هذا وذاك لم يفضحنا ولم يبتلينا كما أبتلي اللذين من قبلنا
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,







آيات كثيرة دعت إلى التوبة


فكيف نتوب أو ما هي شروطها...؟





التوبة لا تحتاج إلا لهمة وبعد نظر وصدق إيمان وإحساس بالذنب






وليقبل الله توبتنا...





قال الله تعالى { قل يا عبادي الذين أسرفوا على

أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم. وأنيبوا إلى ربكم

وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون
} الزمر: 53 – 54 .


وقال تعالى { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } البقرة : 222 . وقال سبحانه

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده
} التوبة 104 .




إخواني





فلنحاسب أنفسنا ونرى أي من هذه الشروط نمتلكها وأي منها نفتقدها حتى نحصل عليها لنفوز الفوز العظيم








من شروط التوبة ,,,الإسلام




{وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموتُ . قال إني تُبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك اعتدنا لهم عذاباً أليماً}






من شروط التوبة... الإخلاص




أي أننا نترك الذنب خوفا وطمعا في رحمة الله ,,,لا خوفا من الفضيحة أو من الناس والعياذ بالله





من شروط التوبة,,,, الإقلاع عن المعصية


فإن التوبة تعني ترك الذنب فلا تجوز التوبة مع الإستمرار على فعل المعصية






من شروط التوبة,,,الإعتراف بالذنب


والإعتراف طبعا يكون بين المرء وربه لا بينه وبين الناس فلا يفضح نفسه




وقال ابن القيم : " إن الهداية التامة إلى الصراط المستقيم لا تكون مع الجهل

بالذنوب، ولا مع الإصرار عليها، فإن الأول جهل ينافي معرفة الهدى، والثاني : غي ينافي قصده

وإرادته، فلذلك لا تصح التوبة إلا من بعد معرفة الذنب والاعتراف به وطلب التخلص من سوء عاقبته أولاً وآخراً
"







من شروط التوبة,,, الندم على ما سلف من الذنوب


دمعة في خفاء تعني الندم....إحساس بقلب يعتصر من معصية الخالق تعني الندم ,,,,دعاء فى جوف الليل وإستغفار يعني الندم




من شروط التوبة,,,,,,,,,,, رد المظالم إلى أهلها


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ الْيَوْمَ

قَبْلَ أَنْ لا يَكُونَ دِينَارٌ وَلا دِرْهَمٌ إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ

أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ رواه لبخاري "







من شروط التوبة ,,,,الكسب الحلال


وفي صحيح مسلم حين ذكر النبي الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يده إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك





من شروط التوبة ...أن تكون قبل حضور المنية كما ذكرنا في بداية الموضوع وكذلك قبل شروق الشمس من المغرب




إخواني





كم وكم من الذنوب التي إقترفناها ولم نعد نذكرها فتركنا لها قد لا يكون بسبب الخوف من الله


وإنما بسبب ضروف دنيوية


كمن يترك الخمر بسبب مرض عفانا الله وإياكم


فلنعزم التوبة على ما نذكر وما لا نذكر من ذنوبنا

ولنتب لله توبة نصوحا ,,,,ولا نترك للشيطان مجالا ليدخل فى

قلوبنا اليأس كأن نقول إن الله لن يقبل توبتنا

فهذا باب من ابواب إبليس




ولنعلم ان كل أمر أو نهي من الله سبحانه وتعالى بوسعنا

فعله أو تركه فسبحانه أعلم بحالنا من انفسنا


فلا ندع طريقا للشيطان يدخل به إلى قلوبنا وعقولنا




إخواني في الله




أحاديث كثيرة وآيات كثيرة عن رحمة الله لنا ومغفرته

فلنترك ما ورائنا ولنجلس جلسة حساب مع أنفسنا ولنتب لله عز وجل فالفرصة لا تزال أمامنا




‏{‏‏إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‏}






اللهم ارزقنا : قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة ونعيما





وغفر الله لنا ولكم ماتقدم من ذنوبنا

وما ـتاخر
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التوبــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسير الحب :: هروله نحو مرضاة الله :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: